من الصحافة

موسكو تجهز إسرائيل لهجوم دمشق

يصل وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إلى موسكو غدا بدعوة من الجانب الروسي لإجراء مباحثات مع نظيره الروسي سيرغي شويغو. تريد موسكو أن تدقق مع إسرائيل تفاصيل الهجوم الذي تحضّر له دمشق على ريف درعا المتصل مع الحدود الإسرائيلية. الجانب الإسرائيلي، سيطرح من جديد موضوع الوجود العسكري الإيراني في سورية.

وفي الصدد، قال الخبير في المجلس الروسي للشؤون الدولية، كيريل سيمونوف: “من الواضح للعيان أن على موسكو تنسيق المواقف مع إسرائيل عشية عملية دمشق العسكرية في ريف درعا وربما في القنيطرة عند الحدود الإسرائيلية، لتلافي وقوع حوادث محتملة”.

ولدى إسرائيل علاقات وثيقة مع المعارضة السورية المسلحة، وتحت رعايتها تقع القرى الدرزية السورية على الجانب الآخر من الحدود. وكثيرا ما صرحت إسرائيل بأن السكان هناك يجب ألا يتأذوا من المواجهة بين دمشق والمجموعات الإرهابية، وهددت بالرد في حال سقطت قذائف هناك. ولكن الأهم بالنسبة لإسرائيل خلو المناطق الحدودية من الوجود الإيراني، وقد كتبت الصحافة الإسرائيلية، عشية زيارة ليبرمان إلى موسكو، عن توصل روسيا وإسرائيل إلى اتفاق على أن القوات الحكومية السورية ستقاتل وحدها في المنطقة الحدودية.

الرئيس السابق لإدارة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، مدير معهد دراسات الأمن القومي، الجنرال عاموس يادلين، غرّد على تويتر معلقاً على الزيارة بقوله هذا “تطور إيجابي”.

المصدر: كوميرسانت الروسية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق