من الصحافة

الطائرات البريطانية هاجمت قوات رديفة للجيش السوري قرب التنف

أفادت صحيفة “The Sunday Times” بأن القوات الجوية البريطانية شنت في21 حزيران الماضي ضربة على قوات محلية رديفة للجيش السوري، قرب قاعدة التنف للتحالف الدولي، في أول هجوم لها بعد العدوان الثلاثي الذي نفذته كل من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة نيسان الماضي.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن مقاتلة من نوع “Typhoon” تابعة للقوات الجوية الملكية ألقت، من خلال نظام توجيه ليزري، قنبلة يبلغ وزنها 500 رطلا (227 كيلوغراما) على موقع للجيش السوري قرب حدود البلاد مع الأردن والعراق.

وبينت الصحيفة أن إحدى فصائل “الجيش السوري الحر”، جماعة “مغاور الثورة”، تعرضت، مع مستشارين من التحالف، لهجوم من قوة عسكرية غير محددة في منطقة خفض التصعيد الجنوبية الشرقية.

بدورها، ذكرت مصادر محلية للصحيفة أن الضربة استهدفت مجموعة من القوات الحكومية وأسفرت عن ارتقاء ضابط وإصابة 7 عسكريين من الجيش السوري.

وتعليقا على هذا الحادث، رفض متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية تحديد هوية المجموعة، التي تعرضت للضربة، إلا أنه وصف تصرفات سلاح الجو الملكي بـ”الإجراءات الجوابية المتكافئة تماما” في ظل الخطر، الذي هدد قوات التحالف.

كما أشار المسؤول إلى أنه لا حاجة إلى إطلاع البرلمان البريطاني على موضوع ضحايا الحادث لأنه لم يسفر عن سقوط قتلى أو جرحى بين المدنيين.

المصدر: العالم

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق