عسكري

داعش يحتجز المدنيين في درعا خوفا من تقدم الجيش

تشهد مناطق لا تزال تحت سيطرة “جيش خالد بن الوليد” المبايع لـ”داعش” الإرهابي في حوض اليرموك والتي تضم 16 قرية في القطاع الغربي من ريف درعا حركة نزوح كبيرة من أهاليها، نحو مناطق على الحدود مع الجولان السوري المحتل ومناطق أخرى من ريفي درعا والقنيطرة، وذلك خوفا من بدء عملية عسكرية، إلا أن جيش خالد بن الوليد حسبما ذكره “المرصد السوري لحقوق الإنسان” ومصادر محلية، يمنع المدنيين من الخروج من مناطق سيطرته.

من جانب آخر يواصل الجيش السوري تقدمه شرق وغرب مدينة درعا سعيا إلى استعادة سيطرته الكاملة على ريف درعا وتحريره من سيطرة الإرهابيين والمسلحين الرافضين للتسوية

المصدر: وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق