من الصحافة

لماذا يَهرَع ترامب ونِتنياهو لإنقاذ عَناصِر مُنظَّمة “الخوذ البيضاء” وعائلاتِهم وتَسهيلِ نَقلِهم إلى الأُردن عبر الجُولان المُحتَل؟

عندما يتَّصِل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس وزراء كندا جاستين ترودو، وزُعَمَاء عِدَّة بِبِنيامين نِتنياهو، رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي، ويُطالبونَه بإنقاذِ حواليّ 800 شَخص من عناصِر “الخوذ البيضاء” ويُلبِّي النِّداء فَورًا، ويُرسِل وَحَدات من جيش الدِّفاع الإسرائيليّ لنَقلِهم عبر هَضبة الجولان المُحتلَّة إلى الأردن تَمهيدًا لتَوطينِهم في ألمانيا وكندا وبريطانيا، فإنّ هذه الهَبَّة الغَربية، والتَّجاوُب الإسرائيليّ العاجِل معها، يَطرَح العديد من علاماتِ الاستفهام حول هَذهِ المُنظَّمة، والدَّور الذي تَقوم بِه في سورية على مَدى السَّنوات السَّبع الماضِية.
القِيادة الروسيّة شَكَّكَت بالدَّور “المَشبوه” لهَذهِ المُنظَّمة، واتَّهمتها بالوُقوف خَلف الهَجَمات المُفبرَكة التي استخدمت فيها أسلحةً كيماويّةً، سواء في خان شيخون في ريف إدلب أو الغُوطة الشرقيّة، بينما اعتَبَرتها الحُكومة السوريّة جُزءًا أصيلاً من “هيئة تحرير الشام” أو “النُّصرة” سابِقًا، ولِذا نَدَّد الجانِبان السوري والروسي بعمليّة الإنقاذ هَذهِ لهَؤلاء على يَد الجيش الإسرائيلي الذي أغلَق الحُدود في وَجه عَشَرات الآلاف من السُّوريين.

يبدو أنّ حَقائِق كثيرة سَتُكشَف في الأشهُر المُقبِلة حول دور الكثير من الحُكومات العَربيّة والغَربيّة في إشعالِ فتيل الحرب وتمويل الجَماعات المُسلَّحة في سورية، معتدلة كانت أو إرهابيّة، ودور مُنظَّمة الخوذ البيضاء في هذه الحرب، وأسباب تَواجُدِها دائِمًا في المَناطِق التي قيل أن أسلحةٍ كيماويّةٍ استُخدِمت فيها، لكن الأمر المُؤكِّد، أن انفراط عقد هَذهِ المُنظَّمة، وهَرَع الدُّوَل الغَربيّة لإنقاذ عناصِرها وأُسَرِهِم، يُؤكِّد بِما لا يَدعُ مَجالاً لأيِّ شَكٍّ، أنّ الحَرب في سورية تَقترِب كثيرًا مِن نُقطَة النِّهاية، وأنّ الجيش العربي السوري، وبَعد سبع سنوات من الصُّمود خَرَج مُنتَصِرًا وحافَظ على وِحدَة الأرض، وهِي كُل الدَّولة السوريّة.

صحيفة: رأي اليوم

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق