أقلام

من كانت أقوى من الإرهاب والحرب ، ستكون أقوى من المرض

تاتيانا جندية/

ياسمين الشام لا يذبل ولا يختلف عطره ، ناصع مهما كانت ريح العواصف قوية .
هكذا هي سيدة الشام ناصعة القلب كياسمين وطنها ، قوية كعنفوان شعبها ..
السورية التي اعتدنا على اطلالتها بابتسامة إنسانية دافئة لترمم جراح كل من ينزف ، لا تخاف المرض المقدر إليها لأن يقينها بالله راسخ .. فهي التي تعلم منها شعبها المحبة والتواضع .. لم تختبئ خلف المرض ولكنها جابهته ، وكما قالت : ” انا من هذا الشعب الذي علم العالم الصمود والقوة ومجابهة الصعاب و عزيمتي نابعة من عزيمتكم وثباتكم كل السنوات السابقة ” .. اختارت علاجها في نفس المكان الذي عولج فيه ابناء الوطن لتقول للعالم انها من الشعب وإليه ..
ان ما اوردته صفحة رئاسة الجمهورية العربية السورية  عن مرض السيدة الأولى ووقوف السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد والابتسامة الرائعة ، ليست إلا استمرار لنهج الصمود والصبر في وجه الصعاب التي تواجه الوطن ولتأكد عمق الرسالة التي يحملونها على هذه الأرض ..
كانت أمانة سورية بين يديكي بأمان طيلة هذه السنين الحالكة السواد فكنتي ضوءا ناصعا لها ، فكيف لكل قلب سوري ان لا يخاطب خالقه بكل جوارحه ليدعوا لك بالشفاء العاجل .. يامن كنتي بلسما لجراح الكثير من السوريين .. دمتي ودام قائد الوطن.

 

اظهر المزيد

رهام ناصر

اعلامية , مدير مسؤول في موقع لأجلك سورية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق