رياضة

4 بطلات فاتحة بطولة أقوى امرأة في سورية

ريما خيربك/ اللاذقية

على الرغم من كون المرأة نصف المجتمع، لكن وجودها لايزال خجولاً في عدد من القطاعات الاجتماعية ولاسيما الرياضية منها، اليوم تقف أربعة سيدات في مضمار بطولة أقوى رجل وامرأة في سورية بنسختها الأولى على أرض مدينة الأسد الرياضية، ووجودهن قد يعد بالكثير.

كان ل “لأجلك سورية الإخباري” فرصة الوقوف مع بطلتين من المشتركات الأربع، ” ابتسام الشهابي” لاعبة القوة البدنية، وبطلة الجمهورية لست سنوات على التوالي، شرحت لي أنّ لعبتها “القوة البدنية” تتضمن ثلاث حركات، الأولى السكوات (حمل الوزن على الأكتاف) وجلسة القرفصاء ثم الوقوف، والحركة الثانية هي الصدر ووصفتها بالغنية عن التعريف، والثالثة هي التقبين كتقبين السيارة أحد ألعاب البطولة، وأشارت ابتسام إلى أنّ التمرين والاستعداد جرى على أساس القوة البدنية وليس عأساس أقوى امرأة، وذلك بحسب التجهيزات في كل محافظة، وتقول ابتسام القادمة من محافظة حلب أنّ التجهيزات التي تدربت عليها كانت خفيفة وليس ضعيفة.

ابتسام الشهابي

ألفت برمبو” لاعبة الكاراتيه وبطلة الجمهورية القادمة من محافظة دمشق، واحدة من المشاركات الأربع في البطولة، وتتأمل أن تجتاز  مراحل بطولة أقوى امرأة الثلاثة، وتقول أنها رغبت بالمشاركة كون البطولة شيء جديد، وتتحدّثت عن الفرق بين ألعاب البطولة ولعبتها الأساسية الكاراتيه، والتي قالت أنها تحتاج للسرعة واللياقة والمرونة، ونفت “برومبو” عن نفسها امتلاك القوة الخارقة التي تتطلبها المنافسة في ألعاب البطولة خاصة في مراحل البطولة المتقدمة كسحب السيارة، وتقول أن إقامة البطولة للمرة الأولى في سورية، ساهم في رغبتها بالمشاركة، نظراً لكون الأوزان أخف من المبارايات الدولية، وتقول أنها تدريبت على معظم الألعاب.

ألفت برمبو

في بطولة أقوى امرأة في سورية تثبت المرأة السورية مجدداً مقدرتها على خوض مختلف الميادين، بثبات وعزيمة ومقدرة، ووقوف البطلات بحد ذاته يشكل خروجاً عن مألوف مجتمعنا فهل ستكون هذه البطولة في السنوات المقبلة هاجساً لدى الرياضيات السوريات، سؤال سيبقى برسم المستقبل وهمة السوريين في إنجاح هذا النوع من الأحداث الرياضية.

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق