محليات

حفل تكريمي للطلاب المتفوقين بمدينة نوى بعد عودة الامن والاستقرار اليها.

درعا/ هيثم علي

كرمت مديرية الثقافة في درعا اليوم المركز الثقافي بنوى كوكبة من الطلاب المتفوقين دراسياً على مستوى مدينة نوى بالشهادات كافة لعام 2017ـ2018 والكادر التعليمي وذلك تقديراً لجهودهم في إرساء مسيرة التعليم لبناء أجيال قادرة على الدفاع عن الوطن وبنائه وبعد عودة الأمن والاستقرار للمدينة.
برعاية أمين فرع درعا للحزب الرفيق حسين رفاعي وبدعم من رجل الأعمال السوري تامر بلبيسي حيث أكد المكرمون إصرارهم على بذل المزيد من الجهود في سبيل رفعة وعزة الوطن.

وتضمن الحفل عرض فقرات فنية وتراثية وفلكلورية لفرق منظمة طلائع البعث التي أغنت الحفل بالفقرات المميزة والتي اشرف عليها كادر متخصص من منظمة الطلائع الأستاذ زياد دماره وأمين فرع الطلائع وعرض لفرقة مديرية الثقافة للفنون الشعبية.
عبد الكريم جباوي عضو قيادة فرع حزب البعث العربي الاشتراكى بدرعا ممثل راعي الاحتفال تحدث لمراسل موقع لاجلك سورية عن بطولات بواسل الجيش العربي السوري الذين لولاهم لما تمكن أبناؤءنا من مواصلة تعليمهم وإحراز التفوق وأكد على أهمية التميز والاجتهاد في الدراسة للمساهمة في بناء الوطن متوجها بالشكر للطلاب والمعلمين الذي بذلوا جهوداً وينالوا اليوم ثمرتها.

وأشار رجل الأعمال السوري تامر بلبيسي ابن مدينة نوى الداعم الرسمي للحفل والذي قدم الدعم وتبرع بحفل التكريم إلى إن سورية ستواجه الفكر المتشدد بالعلم والمعرفة وستزرع المحبة بين أبناء الوطن الواحد داعياً إلى إبلاء الأجيال القادمة كل الاهتمام ومخاطبتهم بأسلوب تحليلي لا تلقيني للوصول إلى جيل متمتع بفكر نير نرتكز عليه في معاركنا ضد الجهل والتخلف. و دعا إلى إرساء قواعد العلم والمعرفة في بلد تحاول بعض القوى تدميره ونوه بجهود الطلاب التي أثمرت تفوقاً وتميزاً وبالجهود المبذولة في العمل التربوي من أجل رفع سوية العلم في مدن وبلدات محافظة درعا ومدينة نوى التي تنعكس سعياً دائماً من قبل الطلاب للاجتهاد والتميز.

واليوم يجب أن يعمل المربين والمربيات على أن نبني إنساننا البناء السليم المعافى الذي بدوره يسهم في بناء هذه الوطن التي ما خلت حضارة إنسانية إلا ونهلت من بحر الفكر الوطني وعلى الأخص في سورية وطن الجميع التي قال فيها أحد الكتاب المعاصرين: “لكل إنسان متمدن وطنان وطنه الذي ولد فيه وسورية”، وأفضل تكريم لي هو رؤية اكبر عدد من أبناء مدينتي نوى وقد حققوا النجاح فكل عام وجميع طلابنا ومعلمينا بألف خير الذين أمضوا عقوداً بين المحابر والمنابر وحملوا رسالة العلم والمعرفة بكل أمانة وإخلاص وأدوا الرسالة خير أداء.

فيما أكد حسين عرار مدير المركز الثقافي بنوى انه بالعلم ترتقي الأمم والشعوب وتزدهر الحضارات ومتفوقون اليوم هم بناة المستقبل.

وأكد على أهمية العمل التشاركي بين الثقافة والتربية التي تعطي ثمارها في خدمة المجتمع شاكراً كل من ساهم في تنظيم التكريم وتقديم الدعم ولا سيما رجل الأعمال تامر بلبيسي ابن مدينة نوى البار الذي تكفل بمصاريف الحفل والتكريم. وأشار إلى أن مدينة نوى اليوم تتعافى بعد سنوات من الجهل والظلام تتجدد بعودة مؤسسات الدولة إلى هذه المدينة.

وقالت الطالبة الأولى على مستوى المدينة في الشهادة الثانوية الفرع العلمى ان تفوقها يعود للرعاية التي أحيطت بها من قبل إدارة مدرستها ومعلميها وأسرتها معربة عن شكرها للجميع على جهودهم المبذولة في سبيل رعاية العلم ومواصلة الطلاب تفوقهم، واشكر باسمي وباسم زملائي الطلاب المكرمين رجل الأعمال تامر بلبيسي على ما قدمه من دعم ورعاية لنا حيث شجعنا على السير قدما بدراستنا وتفوقنا.

وفي نهاية الفعالية تم توزيع الهدايا العينية والمادية على المكرمين والطلاب الأوائل ومعلميهم المكرمين..حضر الفعالية عبد الكريم جباوي عضو قيادة فرع حزب البعث العربي الاشتراكى بدرعا وعضو المكتب التنفيذي المختص بشؤون التربية ممثل محافظ درعا احمد الحناوي وامناء الشعب الحزبية ومدير الثقافة وأمين فرع الطلائع وقيادات الشعب الحزبية بشعب مدينة درعا والشجرة ونوى ومدير المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق