عسكري

ما الذي حدث في القامشلي.. وأودى بحياة 11 عنصراً من الأمن العسكري السوري؟

أوضح شهود عيان أن الاشتباك بين عناصر الأمن الكردي وعناصر الأمن العسكري السوري في القامشلي قبل يومين والذي أسفر عن استشهاد 11 عنصر من الأمن العسكري احتدم على خلفية الخلاف بين الإدارة الكردية والسلطات السورية، بسبب انتخابات الإدارة المحلية واعتقال “الآساييش” للعشرات من المرشحين لهذه الانتخابات.

وكانت “الآسايش” قد اتهمت في بيان لها دورية الأمن العسكري المؤلفة من ثلاث سيارات بدخول منطقة سيطرة القوات الكردية في المدينة صباح اليوم، وباعتقال مدنيين عزل هناك، وتابع البيان أن الدورية أثناء مرورها من إحدى النقاط الأمنية التابعة لـ”الآسايش” استهدفت القوات الكردية بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، ما أسفر عن اندلاع الاشتباك، الذي أسفر عن مقتل 11 عنصرا من الدورية وجرح اثنين آخرين، مقابل مقتل مقاتل وجرح آخر في صفوف قوات “الآسايش.

من جانبه، أكد مصدر عسكري سوري استشهاد 11 من عناصر الأمن العسكري وإصابة ستة آخرين من حماية مطار القامشلي، مضيفا أن 7 من عناصر قوات الأمن الكردية قتلوا جراء الاشتباك.

واتهم المصدر قوات “الأسايش” بنصب كمين للدورية أثناء تنفيذها عملية تبديل العناصر عند حاجز دوار الوفاء بشكل دوري، مشيرا إلى أن القوات الكردية أغلقت سوق القامشلي وقطعت الطرق المؤدية إلى المدينة وتتجمع حول المربع الأمني الخاضع لسيطرة الحكومة.

المصدر: روسيا اليوم

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق