محليات

239 مـــركـــزاً انتخابيــــاً في درعا .. و قبول2120 مرشحا من بينهم157 امرأة

درعا…هيثم العلي

أنهت محافظة درعا تحضيراتها لانتخابات الإدارة المحلية المقرر إجراؤها في 16 أيلول القادم. وتتابع المحافظة إنجاز استعداداتها بكافة مؤسساتها ومديرياتها وكافة المعنيين بالانتخابات في حالة استنفار وجاهزية تامة لتأمين كافة متطلبات الانتخابات القادمة لمجالس الإدارة المحلية
مراسل موقع لاجلك سوزية الاخباري زار مقر لجنة الانتخابات والتقى القاضي عيسى الأحمد رئيس اللجنة القضائية الفرعية بدرعا الذي حدثنا عن استعدادات المحافظة والإجراءات المتخذة لضمان سير العملية الانتخابية ونجاحها فقال لنا: تم اتخاذ كافة الإجراءات التحضيرية لتأمين مستلزمات العملية الانتخابية لانتخاب أعضاء المجالس المحلية المقرر إجراؤها يوم الأحد القادم وفق المرسوم الجمهوري رقم /214/ الصادر بتاريخ 24/6/2018، وبلغ عدد المراكز /239/ مركزاً انتخابياً شملت معظم مناطق المحافظة وبلغ المرشحين الذين تم قبول ترشيحهم 2120 مرشحاً من بينهم157 امرأة 157. وتم تخصيص 478 صندوقا بمعدل صندوقين لكل مركز انتخابي .

وتم دعوة مديري المناطق لاجتماع تمّ خلاله بحث جميع الإجراءات والاستعدادات تمهيداً لصدور التعليمات اللازمة لجميع مراحل العملية الانتخابية “إجراءات التقدم بطلبات الترشيح و سواها”، وطلبنا تحديد المراكز الانتخابية بكل وحدة إدارية وبناء على مقترحات مدراء المناطق تم تحديد المراكز الانتخابية في ريف المحافظة وتشكيل مكاتب متابعة انتخابية في كافة دوائر المحافظة الانتخابية من قبل اللجنة القضائية الفرعية في المحافظة، و تحديد كلّ المواقع المقترحة “مدارس – مراكز صحية – مراكز ثقافية – مراكز إدارية”، لإحداث مراكز انتخابية فيها وتم تحديد الوحدات الإدارية “مدن – بلدان – بلديات”، وتأكيد جاهزية الوحدات الشرطية استعداها للقيام بكل ما هو مطلوب منها وما يساهم في ضمان حسن سير العملية الانتخابية وتم الاجتماع يوم أمس مع لجان مدينة درعا وبصرى الشام في صالة المجمع الحكومي بدرعا، وذلك من أجل شرح التعليمات التنفيذية لقانون الانتخابات العام رقم /5/ 2014 وأدت اللجان الانتخابية اليمين القانونية لانتخابات الإدارة المحلية.
وتابع رئيس اللجنة القضائية حديثه فقال: قامت اللجنة الفرعية القضائية بدرعا بتزويد وتلاوة مهام ودور اللجان الانتخابية فيما يخص عملها من أجل مساعدتها في أداء واجبها والمطلوب منها وتم إصدار نشرات لهذه التعليمات ونشرة خاصة بعقوبات جرائم الانتخابات .

فراس ابازيد مواطن من مدينة درعا تحدث عن رؤيته باختيار المرشحين وماذا يريد من المرشح الذي سينتخبه فقال: حينما نختار المرشح الذي سيمثلنا في هذه المجالس يجب أن نركز على الحالة الوطنية حيث أن حب الوطن إيمان وهذا الإيمان لا يكون بالكلام والخطابات والشعارات البراقة وإنما بالتضحية والفداء بالفعل فمن يحب وطنه من الطبيعي أن يبذل كل طاقاته للتعبير عن حبه فينقلب هذا الحب إلى عمل .‏والتأكيد على الحالة العلمية فلا زالت جامعاتنا تخرج أكفأ الطاقات على مستوى العالم وعليه فيجب أن نزج جيل الشباب الوطني المسلح بالعلم لبناء قيادات وكوادر جديدة تقدم كل ما هو جديد ومبدع وخلاق ولا نريد أن تحجب الأجيال الجديدة المبدعة.

 

وقالت فاديه الأحمد أتمنى من أهالي حوران المشاركة الفاعلة في الانتخابات لتعود سورية كما كانت، وأطالب من الناخبين اختيار الأكفأ لأنه ضرورة حتمية للتغير الإيجابي والتمثيل السليم واختيار الكوادر الكفوءة والقادرة على تحمل المسؤولية الوطنية والقادرة على تعزيز قوة وصمود الوطن.‏

بينما تحدث خالد الزعبي عن الشروط الواجب توافرها بالمرشح الذي سينتخبه فقال: على الناخبين أن يدركوا أهمية صوتهم ولمن سيعطى بكل نزاهة وشفافية حتى نصل إلى الكفاءات والخبرات والذين يعملون بضمير حي لمصلحة الوطن والمواطن والصدق في التعامل والمتابعة وعلينا أن نحكم العقل لا العاطفة في اختيار ممثلينا لمجالس الإدارة المحلية من الذين يعبرون عن نبض الشارع وينقلون بكل أمانة ما يعكر صفو المواطن ويقلقه، والابتعاد عن التمثيل العائلي والعشائري والمحسوبيات، والتركيز على أصحاب الخبرة الفنية والقانونية القادرين على المساهمة والمشاركة في المرحلة المقبلة التي تلي انتصارات جيشنا الباسل على الإرهاب وهي مرحلة إعادة البناء والأعمار.‏

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق