مغتربون

عائلات مهجرة  عادت لتضخ الحياة في شرايين بلداتهم

بعد سنوات من التهجير في مخيمات اللجوء بالاردن

درعا…هيثم علي

نفضت عائلة “عواد المغيص” عن جبينها المتعب غبار الحرب والتهجير  وانتفضت لتبعد عن جسدها كل أدران الغدر  مع عودتها لارض الوطن من بوابة معبر نصيب عادت إلى الحياة من جديد لتضخ في شرايين ابنائها الخمسة هواءها المنعش المفعم بعبير الفرحة واالوقف على تراب الوطن وتشحن قلبها بشلالات فرح بعد اربعة سنوات من التهجير بمخيم الازرق.

عائلة واحدة من عشرات العائلات التي غادرت ارض الوطن قبل سنوات واليوم تعود بعد ان عاد إلى بلدتهم أهلها مع عودة الأمن والأمان .

اثناء عبور حافلتهم التي تقلهم من مخيم الازرق للحدود السورية كان “عواد ثلجي المغيص” يجلس في مقعده برفقة زوجته التي كانت تحتضن بعض اطفالها وزوجها يحمل بقية أطفاله.

مراسل موقع لاجلك سورية الاخباري تواجد امام معبر جابر في اخر نقطة الفاصلة بين معبري نصيب وجابر الحدوديين  التقينا هذه العائلة المهجرة من تدمر  حيث قال رب الاسرة: اضطررت للخروج كبقية عائلات البلدة مع زوجتي وأطفالي هرباً من القتال والمعارك و أما اليوم فقد أصبح الأمر مختلفاً، وعاد الأمن والأمان وصار بإمكاننا العودة والعمل من

دون خوف عدنا مع بعض العائلات بعد اربعة سنوات من التهجير حيث خرجنا بعد اشتداد المعارك وخوفنا على اطفالنا من سطوة المسلحين عن طريق بادية الحماد ومن هناك غادرنا للاردن بعد ثلاثة ايام من السفر والتنقل عانينا فيهم الكثير من المتاعب والصعوبات ولم يكن معنا سوى غطاء واحد “حرام” لحين وصولنا للمخيم الذي كان يفتقر لابسط مقومات الحياة عدا عن المعاملة السيئة وغياب التعليم لاطفالنا حيث لم يدرس ابني مالك ولم يتعلم.

ويضيف لمراسل موقع لاجلك سورية: نامل الان بعد عودتنا لبلدتنا دخوله المدرسة مع بناتي رفعات وملاك وهنية

واليوم بعد عودة الامان وعادت الحياة إلى طبيعتها في مناطقنا نرجع لبلدنا وسنعود إلى أعمالنا الخاصة ويعود أبناؤنا إلى مدارسهم.

وقالت “دنيا عبد الرحمن ” من الغوطة الشرقية: انتشر الخوف والرعب لسنوات في البلدة وكانت تجربة مريرة وقاسية عشناها مع الغوطة وبعد خروجنا إلى الضوء بعد ظلمة سبع سنوات من الخراب والدمار لم نتغير ولم تخبوا ولو للحظة محبتنا لوطننا اليوم نعود لاهلنا وناسنا بعدما ذقنا الامرين بمخيمات اللجوء عدا عن رحلة الوصول للمخيم بعد سفر وعناء ومشقة ثلاثة ايام.

وتضيف بالقول : اكبر فرحة أن أولادي وأسرتي وأهلي بأمان الآن واليوم أول الأيام التي نحس فيها بالأمان والعزة والكرامة منذ سنوات اشتقت كثيراً لزيارة مدينتي التي لم أزرها منذ سنوات أخبرونا أنه أصبح بإمكاننا زيارتها بعد فتح جميع الطرقات وزوال من عاثوا خراباً.

العقيد مازن غندور
رئيس مركز الهجرة والجوازات بمعبر نصيب

واشار رئيس مركز الهجرة والجوازات في معبر نصيب العقيد مازن غندور لمراسلنا في درعا أن عناصر المركز تنهي إجراءات العبور من جوازات سفر وتذاكر مرور بالسرعة

الممكنة حيث اتخذت الجهات المعنية في المحافظة جميع الإجراءات المناسبة لإيصال العائدين إلى مودنهم وقراهم ومن حافلات وآليات لحملي امتيعتهم ويشهد مركز نصيب-جابر الحدودي بشكل يومي حركة كثيفة للقادمين والمغادرين والمهجرين بفعل الإرهاب العائدين من مخيمات في الأردن إلى بلداتهم التي حررها الجيش في عدة محافظات سورية وتجاوزعدد المهجرين القادمين من الاردن منذ افتتاح معبر نصيب الحدودي 11 الف مهجر سوري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق