حوادث

هكذا يصبح سعر الجرة تسعة آلاف ليرة

وفق مبدأ المعاملة بالمثل يقول أحد السائقين على خط دمشق- بيروت ان رجال الجمارك اللبنانيين يغضون النظر عن السيارات والحافلات المتجهة إلى سورية والمحملة بقوارير الغاز اللبنانية، وذلك على قاعدة المعاملة بالمثل، بعدما كان عناصر الجمارك السوريين في جديدة يابوس يسمحون لأصحاب سيارات الأجرة بإدخال أعداد مماثلة من قوارير الغاز السوري إلى لبنان.

وأكد احد السائقين الذين يعملون على خط دمشق – بيروت أن أسطوانات الغاز السورية تدخل عبر الحدود الشرعية البرية، ليتم تبديلها من كازية شتورا أو المصنع، بمبلغ لا يتعدى 4500 ليرة سورية، ليضاف إليها أجرة النقل حيث تصل إلى المواطن السوري بـسعر تسعة آلاف ليرة سورية.

المصدر: سوريانا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق