محليات

معمل أحذية بالسويداء يفتك بعماله بصمت..

أصيب تسعة عمال في معمل أحذية السويداء بأمراض سرطانية أدت إلى وفاة ثمانية منهم.

وبحسب ما أكده رئيس مكتب الصناعات الخفيفة والنفط في اتحاد عمال السويداء ثائر عزام، أن الإصابات جاءت جراء تعاملهم مع مواد جلدية وكيميائية مختلفة الأمر الذي دفع بالضرورة إلى تشميل جميع العمال في الأعمال الخطرة والشاقة، مؤكداً أنه جرى المطالبة بذلك التشميل من اتحاد عمال السويداء كان آخرها تسطير كتاب بتاريخ 18/2/2019 إلى مديرية التأمينات الاجتماعية والعمل في السويداء والذي جاء بناء على كتاب اللجنة النقابية في معمل ريان بلاست من القطاع الخاص المتضمن تعاملهم بمواد كيميائية خطرة في عملية التصنيع ما أدى إلى إصابات عديدة بأمراض خطيرة وسرطانية وإلى حدوث عدة وفيات.
ولفت إلى قيام اتحاد العمال بجولة في المعمل المذكور مع أمين الصحة والسلامة المهنية في مكتب النقابة وتم الاطلاع على واقع العمل حيث تبين استخدام مواد كيميائية خطرة والتي تسبب أمراضاً سرطانية في عملية التصنيع.
وأشار عزام إلى أن التشميل بالأعمال الخطرة ليس الإشكالية الوحيدة التي يعاني منها العمال رغم أنها الأهم فهناك الحوافز الإنتاجية المتدنية التي لا تتناسب مع المجهود الذي يبذله العمال وخاصة أن الآلات تعاني من القدم.
بدوره مدير معمل الأحذية وسام صعب أكد أن مطالب عمال المعمل محقة وخاصة مع حجم العمل الذي يقومون فيه في المعمل مع وجود فقط 158عاملاً وعاملة.
موضحاً أن نقص اليد العاملة تتم معالجتها مبدئياً بعد المطالبة بفائض الناجحين بالمسابقة إضافة إلى عشرة عقود خبرة.
ولفت صعب أن من أهم المعوقات التي تعترض العمل هو قدم الآلات والتي يزيد عمرها الخدمي على ٤٥ عاماً أي منذ أحداث معمل أحذية السويداء والذي لم تخضع آلاته وخطوط إنتاجه خلال هذه السنوات لأية أعمال تحديث إلا ما يقوم به القسم الفني في المعمل من جهود جبارة في الصيانة.

المصدر: الوطن

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق