رياضة

الفيفا يحسم الجدل بشأن مشاركة صلاح في الأولمبياد

في تصريح رسمي شديد الأهمية سيحسم أمر شائكا أثار كثيرا من الجدل، أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أن طرفا واحدا يمتلك حق السماح أو منع النجم المصري محمد صلاح من المشاركة في أولمبياد طوكيو 2020.

ويشارك في مسابقة كرة القدم في الأولمبياد المنتخب الأولمبي لمن هم دون 23 عاما، مع استثناء 3 لاعبين فوق هذا السن، ويأمل مسؤولو المنتخب المصري أن يكون صلاح (27 عاما) أحدهم.

لكن الاتحاد الدولي أكد أن باستطاعة ليفربول الإنجليزي، منع نجمه محمد صلاح، من المشاركة مع منتخب مصر في الألعاب الأولمبية المقبلة.

بل وأخبر الفيفا، مسؤولي متصدر الدوري الإنجليزي، أن باستطاعتهم منع صلاح من المشاركة في أولمبياد طوكيو، إذا ما أرادوا ذلك، وفقا لصحيفة “صن”.

وقال متحدث باسم الفيفا للصحيفة: “بطولة كرة القدم في الأولمبياد، بالإضافة لجميع بطولات الفئات السنية، غير مشمولة في رزنامة (أجندة) الفيفا، ولذلك الأندية غير ملزمة بإرسال لاعبيها لهذه البطولات”.

وسيمثل منع صلاح من المشاركة بالبطولة ضربة قوية لمدرب منتخب مصر الأولمبي شوقي غريب الذي سبق وأكد مرارا رغبته في ضم “مو” إلى فريقه.

من ناحية أخرى، سيجبر ليفربول على التخلي عن لاعبيه الأفارقة، السنغالي ساديو ماني والغيني نابي كيتا والمصري صلاح، للمشاركة في كأس الأمم الأفريقية مطلع العام المقبل، لأن البطولة تندرج تحت رزنامة الفيفا.

ولم يتخذ مدرب ليفربول يورغن كلوب قرارا بعد، بشأن السماح لصلاح بالمشاركة في الألعاب الأولمبية، حيث أشار، الجمعة، إلى أنه يحتاج إلى “معلومات إضافية” لاتخاذ قرار بشأن السماح لنجم فريقه للمشاركة مع المنتخب المصري في أولمبياد طوكيو 2020.

وجاءت تصريحات كلوب ردا على غريب، الذي قال إن صلاح سيكون بين الثلاثة الكبار الذين سينضمون للمنتخب في طوكيو، في حال موافقة المدير الفني لفريقه ليفربول على ذلك.

وقال كلوب: “نحن واضحون تماما بشأن ما نريد، لكننا بحاجة إلى مزيد من المعلومات: كيف ستكون مشاركة اللاعب، ومتى سيبدأ الإعداد، كل هذه الأشياء”.

وتأهل المنتخب المصري للأولمبياد بعد إحرازه كأس الأمم الأفريقية للشباب في نوفمبر الماضي، وتأهل معه منتخبا كوت ديفوار وجنوب أفريقيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق