أخبار العالم

الحكم على ساركوزي بالسجن 3 سنوات بتهم الفساد واستغلال النفوذ

أصدرت محكمة في العاصمة الفرنسية باريس اليوم حكماً على الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي بالسجن ثلاث سنوات بينها اثنتان مع وقف التنفيذ بتهم الفساد واستغلال النفوذ.
وذكرت وكالة (اسوشيتد برس) أن المحكمة وجهت اتهامات لساركوزي البالغ من العمر 66 عاماً والذي كان في سدة الرئاسة بين عامي 2007 و2012 لمحاولته الحصول على معلومات سرية بشكل غير قانوني من القاضي المتقاعد غيلبرت ازيبرت عام 2014 وركزت المحاكمة على محادثات هاتفية مسجلة سابقة جرت في شباط من ذلك العام.
وأطلق القضاء الفرنسي تحقيقات بشأن تمويل الحملة الانتخابية لساركوزي عام 2007 وخلال تلك التحقيقات تم الكشف عن محادثات سرية بين ساركوزي والمحامي تيرير هيرزوغ عبر الهاتف الخلوي قادت الادعاء العام إلى اتهام ساركوزي وهيرزوغ بتقديم وعود للقاضي ازيبرت بالحصول على وظيفة مهمة في موناكو مقابل تسريب معلومات حول قضية قانونية أخرى تتعلق بسيدة الأعمال الفرنسية الراحلة ليليان بيتينكورت وريثة شركة لوريال.
وتم على أثر ذلك توجيه اتهامات أيضاً لكل من المحامي هيرزوغ والقاضي ازيبرت وأحكام مماثلة بالسجن لهما بتهم متعلقة بالفساد.
واعتبرت المحكمة أن استخدام المحادثات التي تم التنصت عليها كان قانونياً طالما أنها ساعدت في كشف أدلة على جرائم متعلقة بالفساد واعتبرت أن تلك القضايا خطيرة كونها ارتكبت من قبل رئيس سابق استغل منصبه لمساعدة قاض ولخدمة مصالحه الخاصة وارتكاب أفعال غير قانونية.
بدوره نفى ساركوزي الاتهامات التي وجهت إليه خلال المحاكمة التي استمرت عشرة أيام.
ورغم أن الإجراءات القانونية بحق ساركوزي أسقطت في قضية بيتنكورت ولم يحصل ازيبرت على وظيفته التي وعد بها إلا أنها اعتبرت نقطة سوداء بحق ساركوزي لاستغلاله منصبه لأغراضه الشخصية حيث اعتبر الادعاء العام أنها تحمل في طياتها تهماً بالفساد بموجب القانون الفرنسي حتى في حال لم تتحقق تلك الوعود.
وسيواجه ساركوزي محاكمة أخرى في الشهر الحالي مع 13 آخرين بتهمة الحصول على تمويل غير قانوني لحملته الانتخابية عام 2012 وهي المرة الأولى في تاريخ فرنسا الحديث التي يتهم فيها رئيس سابق بالفساد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى