علوم

فيزيائيون يحققون اكتشافا يمكنه اختبار قوانين الطبيعة

أعلنت المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (CERN) عن اكتشاف أربعة جسيمات جديدة تماما في مصادم الهادرونات الكبير (LHC) في جنيف.
وهذا يعني أن المصادم LHC وجد الآن ما مجموعه 59 جسيما جديدا، بالإضافة إلى “بوزون هيغز” الحائز جائزة نوبل، منذ أن بدأ في اصطدام البروتونات – الجسيمات التي تشكل النواة الذرية مع النيوترونات – في عام 2009.
والمثير في الأمر أنه في حين أن بعض هذه الجسيمات الجديدة كانت متوقعة بناء على النظريات الراسخة، إلا أن بعضها كان أكثر إثارة للدهشة، وفقا لـباتريك كوبنبورغ، زميل باحث في فيزياء الجسيمات بالمعهد الوطني الهولندي للفيزياء دون الذرية، وهاري كليف، عالم فيزياء الجسيمات في جامعة كامبريدج.
ويهدف LHC إلى استكشاف بنية المادة على أقصر مسافات وأعلى طاقات فُحصت في المختبر – اختبار أفضل نظرية حالية عن الطبيعة: النموذج القياسي لفيزياء الجسيمات. ومكّن المصادم LHC العلماء من اكتشاف “بوزون هيغز”، آخر قطعة مفقودة من النموذج. ومع ذلك، ما تزال النظرية بعيدة عن الفهم الكامل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى