أخبار الفن

سمير كويفاتي يتمنى الموت بعد رحيل زوجته ميادة بسيليس

نعى الموسيقار السّوري سمير كويفاتي زوجته الفنانة الراحلة ميادة بسيليس، بكلمات مؤثرة، متمنيا الموت بعد رحيلها.
وكان من المعروف أن ميادة بسيليس عاشت مسلّمةً موهبتها بالكامل لرفيق دربها الملحن سمير كويفاتي، وبرحيلها تركت في حياته فراغا كبيرا دفعه لتمني الموت، وتخيل صورة رحيلها بالحفلة الأخيرة.
ونشر سمير كويفاتي صورة لزوجته الفنانة الراحلة، وكتب: “رفيقتي وحبيبتي… امبارح كانت الحفلة الأخيرة ألنا وكان صوتك مزيّن الهيكل بدل المسرح.. وجمهورك بالكنيسة بدل الصالة.. والموسيقيين صاروا رهبان وحملوا شموع بدل آلاتهم.. لكن كانت العادة أنه نرجع أنا وأنتي بعد الحفلة ونقعد نحكي عن حفلتنا .. ما اتخيّلت يجي يوم وأرجع لوحدي وأحكي مع حالي وتروحي لحالك”.
وتمنى سمير كويفاتي الموت حتى يقول لميادة بسيليس “بحبك” بالقرب منها، وعلق: “من قلب قلبي رح قلك.. حكينا كتير أنا وأنتي عن النهايات وأمنيتي تساعديني من عندك وتاخديني من دنية مالها طعمة ولا معنى بدونك .. أنا ماتركتك .. لاتتركيني .. مارح قول بحبك لأنها مابتعني شي وأنتي بعيدة .. ساعديني قولها وأنا جنبك .. ومعك”.
ورحلت الفنانة السورية ميادة بسيليس بعد صراع مع السرطان يوم الأربعاء الماضي بتاريخ الـ 17 من مارس/ آذار.
وتحولت منصات التواصل الاجتماعي بعد رحيل الفنانة السورية إلى خيمة عزاء تغصّ بصورها وكلمات أغانيها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى