صحة

كورونا يدخل عامه الثاني في سورية بأعلى حصيلة يومية

قبل عام من اليوم سجلت سورية أول حالة كورونا لفتاة قادمة من الخارج واليوم في حصيلتها الرسمية أكثر من 17 ألفاً و400 حالة و1163 وفاة وخلال سنة مرت البلاد بثلاثة منحنيات تصاعدية للجائحة فيما الإجراءات الوقائية اتخذت مساراً مكثفا في البداية شدته خفت تدريجياً مراعاة للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.
وأعلنت وزارة الصحة عن أول حالة في الـ 22 من آذار 2020 لتسجل بين شهري تموز وآب وفي منتصف تشرين الأول من العام ذاته منحنيين تصاعديين وترصد منذ الربع الأخير لشباط الجاري زيادة في عدد الإصابات التي سجلت أمس الأحد الحصيلة الأعلى منذ عام بواقع 171 حالة جديدة.
وكانت وزارة الصحة سبقت وصول الجائحة إلى البلاد عبر إعلان خطة وطنية للوقاية من الفيروس في شباط 2020 منها تطبيق إجراءات صحية مشددة على المعابر الحدودية وتطبيق حجر صحي لمدة 14 يوماً لكل القادمين من خارج البلاد تبعتها إجراءات حكومية في آذار متمثلة بتعليق الزيارات والرحلات بما فيها السياحة الدينية وتعليق الدوام في الجامعات والمدارس.
وبعد الإعلان عن أول حالة كورونا كثفت الحكومة إجراءاتها حيث أعلنت في الـ 24 من آذار 2020 عن منع تجول ضمن المحافظات وبينها وإغلاق كل الفعاليات التجارية والمحال خلال فترة الحظر وهذه الإجراءات رفعت تدريجياً مراعاة للوضع الاقتصادي والاجتماعي ولم يعد تطبيقها مرة أخرى.
ومع زيادة أعداد الإصابات خصصت وزارة الصحة مراكز حجر وعزل صحي في مختلف المحافظات وجهزت عدة مخابر للكشف عن الفيروس وفرضت العزل لبعض المناطق التي سجلت حالات إصابة مرتفعة مع وجود فرق تقصي لرصد الحالات المشتبهة في كل المناطق وأطلقت حملة لتعزيز إجراءات الحماية للكوادر الصحية بعد تزايد حالات الإصابة والوفاة بينها.
وتزامناً مع المنحنى التصاعدي الثاني في تشرين الأول الماضي وضعت وزارة الصحة مشفى طوارئ بصالة الفيحاء الرياضية بدمشق في الخدمة وغرفة إدارة طوارئ لتنظيم حركة سيارات الإسعاف التي تنقل مرضى كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى