كورونا

أعمال الشغب تتفاقم في بريطانيا انتقاداً لإجراءات مواجهة كورونا

تتفاقم أعمال الشغب والعنف التي تشهدها مدن عدة في بريطانيا بعد أن تزايدت الانتقادات وحدة المعارضة للإجراءات التي تفرضها الحكومة البريطانية من أجل الحد من تفشي فيروس كورونا.
مدن ومناطق بريطانية مثل مانشستر وكارديف وساوث ويلز شهدت خلال الأيام الماضية احتجاجات وتجمعات رافضة للقيود المفروضة في إطار التصدي لكورونا لتتحول بعض هذه التجمعات إلى أعمال شغب وفق وسائل إعلام بريطانية ومواجهات اتسم بعضها بالعنف بين الجموع ورجال الشرطة.
هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أشارت إلى أن الشرطة اعتقلت عدداً من المحتجين خلال مواجهات بين الطرفين في ساوث ويلز كما ضبطت سكيناً في إحدى التجمعات المخالفة لقواعد الإغلاق العام فيما شهدت مدن مانشستر وليدز وبرمنغهام تجمعات وحشوداً لعشرات الأشخاص الذين خالفوا الإجراءات العامة وتجمعوا في الحدائق والمنتزهات لتقدم الشرطة على تفريقهم باستخدام القوة في بعض الحالات.
المواجهات والاحتجاجات على إجراءات مكافحة كورونا في بريطانيا مستمرة منذ أيام فقد اعتقلت الشرطة الأسبوع الماضي 36 شخصاً شاركوا في احتجاجات مماثلة وسط لندن ورفع المحتجون لافتات كتب عليها شعارات مثل “توقفوا عن تدمير حياة أطفالنا” و”الوباء المزيف” فيما تعرضت الشرطة البريطانية إلى انتقادات لاستخدامها أساليب عنيفة لتفريق وقفات احتجاجية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى