رياضة

رياضة العاصمة تضع الخطوات الأولى نحو خارطة رياضية جديدة

أكد السيد مهند طه رئيس اللجنة التنفيذية للاتحاد الرياضي العام بدمشق ان الاستحقاق الانتخابي الرئاسي الذي سيجري في سورية في الـ 26 من أيار القادم دليل واضح على قوة الدولة السورية ومؤسساتها وحصانة نظامها السياسي في وجه الضغوط والتدخلات الخارجية.
وأشار طه خلال اجتماعه مع رؤساء أندية العاصمة إلى أن هذا الاستحقاق الانتخابي هو دليل على حقيقة الديمقراطية والحرية في سورية ومتانة مؤسساتها وإرادة شعبها منوها الى الدور الريادي للرياضة السورية بشكل عام ولرياضة دمشق في تقديم صورة وطنية واضحة تؤكد على أنه كما انتصر الشعب السوري على مدى السنين الماضية في الحرب على الإرهاب سينتصر وسينجز الاستحقاق الرئاسي بنجاح وسيفشل رهانات الغرب والضامرين السوء له والساعين للتأثير على العملية السياسية والدستور في سورية خدمة لأجندتهم.
وشكر رئيس اللجنة التنفيذية جميع الكوادر الرياضية التي تساهم في بناء الحركة الرياضية في دمشق وطالب ادارات الاندية ببذل اقصى جهد ممكن لتحقيق نهوض في رياضة العاصمة لتكون رافدا حقيقيا للرياضة السورية ولتسهم في رفع العلم السوري خفاقا في الساحة العالمية
وتم خلال الاجتماع مناقشة سبل دعم الأندية وتوفير كل التسهيلات لكي تكون رياضتها في المقدمة وضرورة تذليل كل الصعوبات التي تعترضها وايجاد حلول لمقترحاتها في مجال استثمار منشائها الرياضية وفق ألية جديدة للمخططات التنظيمية والتصور العام لموقع النادي بما يعود بالمنفعة الايجابية على الواقع الرياضي، كما تم التطرق حول ضرورة البدء بتنفيذ خارطة جديدة للالعاب في أندية العاصمة من خلال التخصص مع استمرار دعم الألعاب الفردية والقوة لتكون هذه الخطوة أولى خطوات النهوض برياضة العاصمة ووضعها على الطريق الصحيح الذي يخدم الرياضة والرياضيين.
وتركزت مداخلات رؤساء الاندية على مواضيع عدة كانت قواسمها المشتركة حول واقع المنشآت وصيانتها وتأمين الريوع المادية وواقع الألعاب والحجوزات في الصالات المغلقة والملاعب بالنسبة للاندية التي لاتملك منشآت رياضية اضافة للواقع الاستثماري .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى