منوعات

أصغر ملياردير في بريطانيا من أصل لبناني

برز الشاب من أصل عربي جوني بو فرحات (26 عاماً) في عناوين الصحف البريطانية، بوصفه أصغر ملياردير عصامي بعد أن بدأ نشاطًا تجاريًا افتراضيًا، سمح لملايين الناس بالعمل في منازلهم، وتحول هذا النشاط إلى مصدر ثروة قدرت بمليارات الدولارات.
وجمع الشاب التمويل لإطلاق تطبيق مؤتمرات الفيديو “هوبين” في آذار الماضي بعد أن فرض أول إغلاق في بريطانيا، بحسب وسائل إعلام بريطانية. وفي أعقاب الوباء، قفزت قاعدة مستخدمي “هوبين” إلى أكثر من خمسة ملايين شخص، مما منحها قيمة 4.1 مليار جنيه إسترليني مع أميركان إكسبريس وهويليت باكارد بين العملاء.
بدأت الفكرة من غرفة النوم في لندن، بعد تخرجه عام 2018، بعد أن تُرك طريح الفراش بسبب إصابته بمرض مناعة ذاتية، إذ كان يبلغ 21 عامًا. وشرع بوفرحات بترميز البرنامج الذي يسمح ببث مباشر للمؤتمرات عبر الإنترنت، حتى نما المشروع خلال العامين التاليين إلى فريق صغير من ثمانية مطورين.
وفي تشرين الثاني 2019، وقبل أن تبدأ جائحة كورونا مباشرة، قال بو فرحات للمستثمرين: “ستكون الشركة الأسرع نموًا في العالم”.
وبلغت مبيعات هوبين 54 مليون جنيه إسترليني في العام المنتهي في كانون الثاني 2021 ومن المتوقع أن تحقق 130 مليون جنيه إسترليني هذا العام. ويعيش بو فرحات في برشلونة مع خطيبته التي تعمل معه، إذ ليس للشركة مكاتب، بينما يوجد معظم موظفيها البالغ عددهم 500 في الولايات المتحدة وبريطانيا.
وقال بو فرحات لصحيفة صنداي تايمز، “أنا شديد التركيز على العمل. أريد فقط أن أكون مؤثرًا بقدر ما أستطيع، وبطريقة إيجابية من أجل العالم”.
دفعت القيمة المرتفعة للشركة ثروة بو فرحات لتصل إلى 1.5 مليار جنيه إسترليني، مما جعله يحتل المرتبة 113 في قائمة “صنداي تايمز” للأثرياء، وهي قائمة أغنى الأفراد في بريطانيا.
وقال الشاب وهو خريج جامعة مانشستر، “إن الفكرة جاءت قبل حوالي عامين من بدء الجائحة، على الرغم من أنه لم يكن قادرًا على تأمين أي أموال لتنفيذها”.
وولد بو فرحات في أستراليا لأبوين لبنانيَين هاجرا في أعقاب الحرب عام 1975.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى