صحة

عنصر غذائي صحي شائع الاستخدام قد يعزز تدهور الدماغ و”يتلف” خلاياه

الخرف هو حالة رهيبة تلحق الفوضى بحياة الملايين سنويا. وتكون بداية الأعراض تقدمية ومزعجة، وتتميز عموما بانخفاض تدريجي في الوظائف العقلية.

ويصف الخرف مجموعة من الأمراض التي تسبب ضعف القدرة على التذكر أو التفكير أو اتخاذ القرارات. ويعد مرض ألزهايمر ومرض هنتنغتون والخرف الوعائي من أكثر أنواع الخرف شيوعا.

وما يزال العلماء يسعون لإيجاد علاج للمرض، فيما تستكشف الدراسات بعض الوسائل المساعدة في إبطاء الأعراض والوقاية من المرض مبكرا لأولئك المهددين بالخطر.

وفي المقابل، تظهر نتائج بعض الدراسات ارتباطا بين أنماط غذائية معينة وخطر الإصابة بالخرف. وأشارت مجموعة من النتائج إلى أن الزيت المستخدم على نطاق واسع في الطهي يمكن أن يضر بخلايا الدماغ ويزيد من خطر التدهور العقلي.

ووفقا لإحدى الدراسات، فإن الأحماض الدهنية الموجودة في مجموعة من المكونات التي تبدو صحية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر عن طريق إلحاق الضرر بخلايا الدماغ.

والأحماض الدهنية الأساسية أوميغا 6، التي توصف عموما بأنها مركب صحي، توجد بشكل أساسي في الزيوت النباتية.

والأطعمة التي تحتوي على أعلى تركيزات من هذه الأحماض هي زيت فول الصويا (5غ) وزيت الذرة (49غ) والمايونيز (39غ) والجوز (37غ) وبذور عباد الشمس (34غ) واللوز (12غ)، وفقا لموقع Healthline.

ووجدت الدراسة، التي قادها معهد غلادستون للأمراض العصبية، أن المستويات العالية من حمض الأراكيدونيك، وهو أحد الأحماض الدهنية أوميغا 6، كان مرتبطا بالتغيرات الدماغية الشائعة لدى الأفراد المصابين بمرض ألزهايمر.

وقام الباحثون بقياس مستويات حمض الأراكيدونيك في أدمغة الفئران، قبل إعطائها اختبار ذاكرة يسمى متاهة موريس المائية.

وأشار رينيه سانشيز-ميخيا، الذي قاد الدراسة في سان فرانسيسكو، إلى أن: “التغيير الأكثر لفتا للنظر الذي اكتشفناه في الفئران المصابة بألزهايمر كان زيادة حمض الأراكيدونيك والمستقلبات المرتبطة به في الحُصين، وهو مركز ذاكرة يتأثر مبكرا وشديدا بمرض ألزهايمر”.

ويلعب حمض الأراكيدونيك دورا رئيسيا في إنتاج الحاجز الدموي الدماغي، وهو غشاء يحاكي المرشح ويحمي الخلايا العصبية من الملوثات التي يحتمل أن تكون خطرة في مجرى الدم.

وأشارت النتائج، التي نُشرت في مجلة Nature Neuroscience، إلى أن تناول الكثير من حمض الأراكيدونيك قد يكون ضارا بالدماغ.

وقام الباحثون بقياس مستويات المادة الكيميائية في أدمغة فئران سليمة وفئران ولدت بأعراض تشبه أعراض مرض ألزهايمر.

وفي المجموعة الأخيرة، سلطت سلسلة من فحوصات الدماغ الضوء على التكوين الواضح لـ “لويحات” البروتين في أجزاء مهمة من الدماغ، وهي السمة المميزة لمرض ألزهايمر.

وتتداخل هذه اللويحات مع الإنزيم المسؤول عن تكسير حمض الأراكيدونيك إلى مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية.

وكانت النتائج متسقة مع مزيد من التجارب على الخلايا البشرية، التي أجراها نفس الفريق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى