أخبار الفن

نورا جاك: أحب الشهرة وأستمتع بها لكن ضريبتها كبيرة

شغف وتحديات وإصرار، والأهم هو السير بخطوات عملية ورغبة لا تتوقف في البحث عن الأفضل والتطور، هكذا نقلت لنا الراقصة الشرقية نورا جاك شغفها وحبها للرقص .. جمال داخلي وخارجي جمعت نورا بينهما في مهنتين استطاعت أن تدمجهما معاً لتنعكسا على حياتها، فالرقص وممارسة الرياضة ساعدتها لتُصبح راقصة مُحترفة.
أثارت الجدل بمجرد ظهورها، في وقت قصير تمكنت من أن تفرض نفسها على الساحة الفنية، تركت بصمة في الرقص الشرقي، التقيناها وفتحت لنا خزائن أسرارها، ومعها كان هذا الحوار..

*- من أين جاء شغفك بالرقص .. وماذا يجلب لك هذا الشكل من التعبير الفني؟
هو أكثر بكثير من مجرد شغف بالنسبة لي ,هذا الشكل من التعبير الفني هو مساحتي الخاصة, يسمح لي بالتعبيرعن نفسي وجسدي, يسمح لي الرقص بالتعبير عن مشاعري والشعور بها دون التحدث عنها شفهياً, بدأت الرقص كهواية في أحد المرات عندما طلب مني عدة أشخاص أن أرقص بحفلة وهذا ماكان ووجدت أن الأمر ليس سهلاً ويحتاج لتعب وتمرين مستمر فتابعت المشوار من خلال أكثر من مدرسة لتعلم الرقص حتى بت محترفة فيه.

*- كيف كان موقف الأسرة تجاه احترافك للرقص؟
بداية شكّل الأمر لهم صدمة ولم يتقبلوا عملي , لكن عندما يكون الإنسان مؤمناً بالشيء الذي يقوم به يستطيع أن يجبر باقي الأطراف على القبول.

*- لماذا لا يوجد معاهد متخصصة لتدريس الرقص الشرقي على غرار معهد الباليه؟
لعدم وجود جهة للاهتمام بفنون الرقص الشرقي رغم وجود مدارس للرقص الشرقي في مصر ولبنان وحتى بأميركيا واليابان

*- ما أكثر الأغنيات التي تحبين الرقص عليها؟
الأغاني الطربية

*- من هي مثلك الأعلى في عالم الرقص ؟
راقصات الزمن الجميل

*- ما هي الرسالة التي تودين إيصالها من خلال عملك؟
رسالة إيجابية طبعاً, نحن بحاجة إلى أن نكون قادرين على التعبير عن عواطفنا، وتأكيد أنفسنا، والثقة في أنفسنا، وقبول الاختلاف، والدعوة إلى التسامح، فالرقص هو للجميع, الرقص ليس مهنة لأنه يتطلب ليس طاقة جسدية وإنما طاقة روحية أيضاً ولهذا اسمه فن , أتمنى أن أوصل فكرة للناس أنّ الرقص الشرقي من أروع مدارس الرقص, لكن للأسف في مجتمعنا الشرقي يعرفون الرقص بأنه “التعري” فقط.

*- ما هي الصعوبات التي تواجهك؟
أواجه الكثير من الصعوبات وأهمها هذه النظرة القاصرة لعمل الراقصة , أشخاص كثر غير قادرين على الحوار والنقاش اصطدم معهم فيقولون عني “رقاصة” وللأسف أكثرهم من النساء وربما كانت الغيرة هي السبب.

*- من تنافسك وأنت من تنافسين؟
لا أنافس أحداً، العالم يتسع للجميع، وأحاول فقط أن أركز على نفسي وأقدّم الأفضل حتى آخر لحظة.

*- هل تتعرضين لمحاربة من زميلات الوسط؟
للأسف دائماً وكما يقال “المرأة عدوة المرأة” , تعرضت للمحاربة من زميلات العمل رغم أننا كنّا أصدقاء, وربما دافع ذلك الغيرة والحسد وهذا الأمر يحدث في أي عمل أخر

*- تختارين أزياءك أم تستشيرين أحداً؟
أختار أزيائي بنفسي وأميل إلى البساطة وآخذ من الموضة ما يناسبني

*- كيف تحافظين على رشاقتك؟
للرياضة دور مهم في ذلك وأحرص في طعامي على الابتعاد عن الدسم والإكثار من تناول الفاكهة والخضروات وأتناول ما أحبه في حدود كميات لا تسبب لي مشكلات .

*- هل تضايقك الشهرة؟
بالعكس أحبها وأستمتع بها لكن ضريبتها كبيرة, وأشعر أنها نعمة أحياناً ونقمة أحياناً أخرى وأتمنى أن تبقى نعمة في حياتي

*- من أي الأبراج أنت.. وهل تتابعين أخبار برجك بشكل مستمر؟
برج الجوزاء وأحياناً أستمع إلى أخبار برجي وماذا يقول الفلكيون

*- متى تصبحين غير متسامحة؟
عندما يمس أحداً كرامتي أو يغلط بحقي, بطبعي أسامح دائماً وأتمنى ألا أصل
لمرحلة لا أسامح فيها, عندها يكون قد انكسر كل شيء حلو في قلبي.

*- هل تتعلمين من أخطائك؟
لايوجد أحد ألا ويتعلم من أخطائه ولا يوجد إنسان لا يخطئ بل وجدت الأخطاء لنتعلم منها

*- من هو بيت سرك؟
للأسف في وقتنا الحالي لم يعد بإمكانك أن تجد أحداً يكون بيت سرك

*- أجمل الألوان بالنسبة لك؟
الأصفر

*- هل الرياضة ضرورية لجمال الفتاة؟
بالتأكيد ضرورية فالعقل السليم بالجسم السليم , وهي سبب حفاظي على لياقة جسمي والرياضة مهمة لجمال الحياة للجنسين

*- ما الرياضة التي تمارسينها؟
اليوغا والأيروبيك

*- ما أكثر ما تحبينه في نفسك؟
قلبي الطيب

*- ما الحلم الذي يراودك ولن تتخلي عنه؟
أحلم بأن أجد لي مكاناً في هذا العالم يليق بالجهد الذي بذلته وأن أكون امرأة قوية أكثر

*- ماذا تريد نورا جاك من الزمن الآتي؟
تسليط الضوء على الرقص الشرقي ونشره بشكل أوسع وتغيير نظرة المجتمع له وإثبات نفسي كإسم لامع لهذا الفن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى