منوعات

اكتشاف أحواض ملحية نادرة

اكتشف باحثون في مدرسة روزنستيل للعلوم البحرية والغلاف الجوي، التابعة لجامعة ميامي (UM) الأمريكية، مؤخراً أحواضاً ملحية نادرة في أعماق البحار في خليج العقبة، وهو امتداد شمالي للبحر الأحمر.

وتحمل هذه الأحواض المالحة تحت الماء أسراراً عن الطريقة التي تشكلت بها المحيطات على الأرض منذ ملايين السنين، وتقدم أدلة على الحياة على الكواكب الأخرى.

وتمكن الفريق العلمي بقيادة سام بيركيس، الأستاذ ورئيس قسم جامعة ميامي لعلوم الأرض البحرية، بالشراكة مع OceanX وهي منظمة لاستكشاف المحيطات،من تحقيق هذا الاكتشاف على بعد أكثر من ميل واحد تحت سطح البحر (1770 متراً)، باستخدام مركبة تعمل تحت الماء عن بعد (ROV)، التابعة لـOceanXplorer، سفينة استكشاف وبحث متقدم قادرة على استكشاف أكثر الأماكن التي يتعذر الوصول إليها على وجه الأرض، والمملوكة لشركة OceanX.

وقال بيركيس: حتى نفهم حدود الحياة على الأرض، سيكون من الصعب تحديد ما إذا كانت الكواكب الفضائية يمكنها استضافة أي كائنات حية، واكتشافنا لمجتمع غني من الميكروبات التي تعيش في البيئات القاسية يمكن أن يساعد في تتبع حدود الحياة على الأرض ويمكن تطبيقه على البحث عن الحياة في مكان آخر في نظامنا الشمسي وما وراءه.

وأضاف بيركيس: لقد كنا سعداء للغاية.. جاء الاكتشاف في الدقائق الخمس الأخيرة من رحلة الغوص للمركبة التي تعمل تحت الماء، والتي استغرقت عشر ساعات، ويمكننا تكريسها لهذا المشروع.

ويعد البحث المنشور في مجلة Communications Earth & Environment أول اكتشاف لأحواض المياه المالحة في خليج العقبة.
وتقع هذه الأحواض شديدة الملوحة والخالية من الأكسجين بالقرب من الساحل، وتحتفظ بمعلومات عن تسونامي والفيضانات والزلازل في خليج العقبة التي حدثت منذ آلاف السنين، و هناك العديد من الشقوق والتصدعات في قاع البحر مرتبطة بالتكتونية في هذه المنطقة من خليج العقبة.

وتعد برك المياه المالحة واحدة من أكثر البيئات قسوة على وجه الأرض، ولكن على الرغم من الملوحة العالية، والكيمياء الغريبة، والافتقار الكامل للأكسجين، فإن هذه البرك تعج بالحياة.

وسابقاً تم عزل الجزيئات النشطة بيولوجياً ذات الخصائص المضادة للسرطان المحتملة من ميكروبات تجمع المحلول الملحي في البحر الأحمر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى