تكنولوجيا

الإيرادات المنخفضة تقود يوتيوب إلى قافلة البث المباشر

تبدأ قصة منصة يوتيوب غير الاعتيادية بتكوين العلاقات عبر الإنترنت. كانت واحدة من الأفكار الأولى التي توصل إليها المؤسسون تشاد هيرلي وستيف تشين وجواد كريم، هي موقع لمقاطع الفيديو على الإنترنت للأشخاص الذين يرغبون في تكوين علاقات. أزيحت هذه الفكرة لمصلحة مقاطع الفيديو المنزلية. الآن، يبدو أن الموقع أكثر اهتماما بالمحتوى الاحترافي.

قد تتساءل عن سبب احتياج المنصة المملوكة لـ”جوجل” إلى خدمات التلفزيون والبث المباشر. المحتوى الذي ينشئه المستخدمون جعل يوتيوب واحدا من أكثر المواقع شهرة في العالم، مع أكثر من ملياري مستخدم شهريا. هذا عدد أكبر بكثير مما في “نتفليكس” و”ديزني بلص” و”أبل تي في بلص” مجتمعة. احتفظ الموقع بالسيطرة على المستخدمين الشباب أيضا. انس مزامنة الشفاه مع الأغاني على منصة تيك توك، إن يوتيوب منصة التواصل الاجتماعي الأكثر شعبية لدى المراهقين ، وفقا لبيانات مركز بيو للأبحاث، إضافة إلى أن ذلك المحتوى مجاني.

لذلك لا تتناسب القنوات التلفزيونية وخدمات البث المباشر مع رسالة الشركة المعلنة بـ”منح الجميع صوتا وإظهار العالم لهم”. لكن تكلفة منح صوت للجميع كانت محل انتقاد لاذع. ترك المحتوى الذي ينشئه المستخدمون منصة يوتيوب تحاول تحقيق توازن مستحيل بين الترويج لحرية التعبير ومراقبة المحتوى الإشكالي. أضف إلى ذلك تهمة أن خوارزميتها تظهر مقاطع فيديو متطرفة للمستخدمين. قد يكون صنع مسلسلات وأفلام منصة نتفليكس مكلفا، لكن على الأقل لم يتم اتهامها بدفع المشاهدين نحو التطرف.

عندما تسمح منصة يوتيوب لمقاطع الفيديو المزعجة بالبقاء على الإنترنت، فهذا ما ندعوه بعدم المسؤولية. وعندما تضبط المحتوى وتنظمه، يتم اتهامها بالمبالغة.

أصبحت الانتقادات أكثر إزعاجا هذا العام لأن الإعلان على منصة يوتيوب كان محبطا. نمو الإيرادات كان أقل من 5 في المائة في الربع الماضي، النمو الأبطأ منذ عامين. يشعر المعلنون بالقلق من حدوث ركود والمنافسة آخذة في الارتفاع، على الرغم من أن التباطؤ هو أيضا جزئي نتيجة المقارنة الصعبة مع 2021، عندما أدت الجائحة إلى زيادة أعداد المشاهدين. أبلغت شركات التواصل الاجتماعي الأخرى عن المشكلة نفسها.

لكن قارن شركة يوتيوب ببعض شركات وسائل التواصل الاجتماعي الكبرى الأخرى وستظل الإيرادات تبدو غير مبهرة. إذا كان لدى منصة يوتيوب مليارا مستخدم شهريا، فهذا يعني أن الأرباح التي حققتها في الربع الماضي تساوي أقل من أربعة دولارات لكل مستخدم. تجني شركة ميتا ضعفي ذلك تقريبا.

لا عجب في أن فكرة خدمات التلفزيون والبث المباشر تبدو جذابة. إن أخذ حصة من الإيرادات من شأنه أن يسهم في النمو دون زيادة الضغط على مراقبي المحتوى. اشترك أكثر من خمسة ملايين شخص بالفعل في حزم يوتيوب تي في. بسعر 64.99 دولار في الشهر، قد يكون هذا مكلفا، لكنه يقدم أكثر من 85 قناة. ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن منصة يوتيوب تعمل على قناة مماثلة لخدمات بث مباشر متعددة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى