لقاءات

عدنان بن مراد: الإعلام الرياضي فكر للتطوير وليس للمناصب والكراسي  

يعمل بمهنية بعيداً عن الأضواء ولا المسميات والألقاب,هو بحر من المعلومات في شتى المجالات، خدم في العديد من المناصب ولا زال يقدم خدمات وجهود كبيرة في سبيل الارتقاء بالإعلام الرياضي العربي والدولي, الزميل عدنان بن مراد الرئيس التنفيذي للنادي الدولي للإعلام الرياضي الذي يعلن اليوم مع زملائه في اللجنة التنفيذية إطلاق الملتقى الإعلامي الرابع في مدينة صلالة العمانية بمشاركة دولية واسعة, وحينما نخصص الحديث لنقصره على النادي الذي حقق حضوراً وتواجداً خلال فترة قصيرة على انطلاقته نجد أنفسنا أمام مجموعة كبيرة من الأسئلة والاستفسارات والقضايا التي قد لا تكفي في مقابلة واحدة للإجابة عنها والإحاطة بها جميعاً، فما أهمية انعقاد الملتقى الإعلامي الدولي الرابع في مدينة صلالة ,وهل نجح النادي في تحقيق أهدافه حتى الآن؟وماالعلاقة التي تربطه مع التنظيمات الإعلامية الأخرى, كل هذه التساؤلات وغيرها طرحناها على الزميل عدنان وهانحن نفردها لكم..

*- ما أهمية انعقاد الملتقى الإعلامي الدولي الرابع في مدينة صلالة؟
هو أول ملتقى يقام في منطقة الخليج العربي بعد تونس ومصر, وقد اخترنا أجمل مدينة سياحية ورياضية لاستضافته ,هي مدينة صلالة التي تمتاز بطبيعتها الخلابة وشلالاتها المتدفقة وشعبها الطيب, تتمتع بمقوّمات سياحية حقيقية تستقطب من خلالها الكثير من الزوار والسياح،ورأينا أن يكون هناك دور للإعلام الرياضي من خلال النادي الدولي في المساهمة بالتعريف بهذه المدينة ونادي ظفار الجهة المستضيفة بقيادة الشيخ علي الرواس الذي بذل مشكوراً مع جميع الكوادر العاملة في النادي جهوداً كبيرة لتنظيم هذا الملتقى.

*- كيف تمّ التحضير لإفامة الملتقى؟
كانت لي زيارة منذ شهرين لدول الخليج السعودية – الإمارات – البحرين وسلطنة عمان فكان اختيار هذه الوجهة ” صلالة ” كمرحلة أولى وستكون هناك ملتقيات قادمة في دول الخليج الأخرى , وجرى التنسيق مع الإخوة في منطقة ظفار ,لم تكن المهمة سهلة, وحقيقة الجميع يشكر على تعاونهم لاستضافة الملتقى من مسؤولين وهيئة التنظيم العليا التي قامت بعمل جبار بإشراف رئيس النادي الشيخ علي الرواس والزميل صالح البارحي ولاننسى دور الزميل محمد قاسم وحنكته في التنظيم .

*- رغم التحديات والصعوبات.. نجح النادي الدولي في التوسع العربي والدولي ليصبح اليوم مؤسسة إعلامية تضم أكثر من 3000 عضواً من مختلف الدول العربية والأجنبية..فكيف تقرأ هذه التجربة؟
لم تكن المرحلة الماضية سهلة مع انتشار الوباء, ومع ذلك قام النادي بالكثير من المبادرات والملتقيات وقدّم المحاضرات عبر الأونلاين ,وحقق انتشاراً في التوسع لاسيما في أسيا وأفريقيا وأوروبا وأميركا ليكون النادي بحق دولي يجمع إعلامي العالم, ولايبقى على المستوى العربي أو الآسيوي وهو مانعمل عليه.

*- النادي الدولي للإعلام الرياضي بفضلكم وجهودكم ومن معكم تشكلون بارقة أمل للشباب الإعلامي.. أين يسير وهل يمكن أن يكون نواة لجمعية عالمية مفيدة قولاً وفعلاً؟
كما قلت لك هدفنا التوسع والانتشار عالمياً , شكّلنا لجنة لتطوير العلاقات الخارجية والدولية للنادي مع العالم تضم الزميلات والزملاء هديل السيد من لبنان ورجا مختار وعصام بن خذر من تونس وبدوي سعد من مصر وباولو أندريولي من البرازيل , نريد التوسع شرقاً وغرباً والوصول لجميع دول العالم في أقرب وقت.

*- كيف تصف خطوات النادي الدولي للإعلام الرياضي المتلاحقة بإقامة الكثير من الأنشطة الإعلامية وإطلاق المبادرات الاجتماعية؟
هدفنا ينصب نحو تطوير الإعلام الرياضي وهذا ماسنركز عليه خلال الفترة القادمة بالتعاون مع جميع التنظيمات الإعلامية والرياضية المعنية بغية إنشاء مراكز تدريب إعلامية دائمة بالتعاون مع المنظمات الدولية تابعة للنادي الدولي في مختلف أنحاء العالم وعدم اقتصار التدريب والتأهيل على ملتقيات لمدة ثلاثة أو أربعة أيام.

*- ماهي العلاقة التي تربطكم مع التنظيمات الإعلامية العربية والقارية والدولية الأخرى؟
علاقات احترام ومحبة وتعاون تربطنا مع الجميع فيها إرادة كبيرة للتطور, لا أحب الحديث عن رفض البعض لوجود النادي كي تبقى الساحة لهم لوحدهم , لهم أقول الإعلام الرياضي ملك جميع الإعلاميين في كل دول العالم, هو فكر للتطوير وليس للمناصب والكراسي يجلس عليها الشخص مدى الحياة, نحن بدأنا وغيرنا سيكمل المشوار, لانبحث عن مكسب أو ظهور إعلامي أو لقاء شخصيات رسمية وفي المقابل يكون التطوير صفراً.

*- كيف تتغلّب على التحدّيات لاسيما المالية التي تواجه النادي الدولي؟
الذي صعد للقمر لم يجلس يحسب كم كانت المسافة بين الأرض والقمر وكيف نصعد للفضاء, هو حلم وتحدي مع الأشخاص الذين يؤمنون بذلك وتعرف معنى التحدي, لو أنتظرنا المال كان مشروعنا توقف ولم نعمل شيئاً, نحن نعمل من الضعف قوة, لم ننظم هذه الملتقيات من تضحيات خاصة فحسب, وإنما من تضحيات الناس والدول التي آمنت بمبادرات النادي والقائمين عليه, عندما تكون شخصية إعلامية بارزة في العالم وعلى مستوى بلادك فالناس هي التي تسعى معك لإقامة الملتقيات والأنشطة أكثر من الإمكانيات المادية , كثيرون لديهم إمكانات مادية لكنهم لم يعملوا شيئاً ..!

*- أصبح القطاع الخاص شريكاً استراتيجياً في دعم الإعلام والرياضة في أغلب دول العالم فكيف يمكن العمل معه برأيك لزيادة حجم التعاون والتنسيق من أجل دعم النادي وأنشطته؟
لابد من كادر متخصص بالتسويق على مستوى العالم , من خلال عملنا الإعلامي نعرف الأهمية التي تولى لقطاع الشركات الكبيرة الراعية للإعلام الرياضي وبرامجه التي تستقطب أهم الشركات التجارية في العالم

*- تقترب ” الأنفو سبورت” من عددها رقم 200 فكيف استطاعت الصحيفة أن تلقي بظلالها على العمل التقليدي وتترك بصمتها المميزة خلال وقت قصير في سماء الإعلام الرياضي العربي؟
” الأنفو سبورت” مشروع إعلامي ريادي يضم نخبة المحررين المبدعين والمصمم صاحب اللمسة السحرية معاوية اللحام والزميل صالح الراشد مدير التحرير اسم كبير في عالم الإعلام وأنت وباقي الزميلات والزملاء تقومون بجهد كبير بقيادة الأخ محمد قاسم المؤمن بهذا المشروع, و”أنفو سبورت” تشكل تحد كبير له كيف تقوم بمشروع دون عائدات مادية, الجميع يتعاون ويكتب أسبوعياً دون توقف وهذا الأمر يسجل له, وأنا أتوجه بالشكر لكل من يعمل في الصحيفة التي أعتبرها أهم مشروع ريادي عربياً.

*- الكل يعلم بأنك من أنشط الكفاءات الإعلامية الشبابية التي تركت أكثر من بصمة خلال مسيرة عمل قصيرة ، فما الوصفة التي امتلكتها حتى استطعت تحقيق ذلك؟
العطاء المتواصل والابتعاد عن تقليد الناس ,وتكون لك بصمتك الخاصة كإعلامي والسعي وراء كل جديد يحبه المتلقي في وسائل الإعلام المختلفة, النجاح لايأتي صدفة وإنما بالعمل والعمل..

*- كيف تواجه أعداء النجاح؟
لا أحب الحديث عنهم وإضاعة الوقت, هم أناس تعودوا على الفشل ويستمدون نجاحاتهم من نقد الغير وفي الحقد والبغض هؤلاء ليس لهم نجاحات في أي مكان, دعهم في مكانهم.

*- ماذا علمتك الحياة؟
علمتني أشياء كثيرة الأشخاص الناجحين قلة والخائبين أعداء النجاح كثر , علمتني ألا أضيع وقتي معهم وإنما الإيمان بالله وطاعة الوالدين والعمل والإصرار على النجاح, الحياة مدرسة وكل يوم نتعلم منها شيئاً جديداً.

*- ما جديدكم للمرحلة القادمة؟
بالنسبة للنادي الدولي سيتم وضع خطط العمل المستقبلية للنشاطات كما ستتم دراسة المقترحات التي تقدم بها عدد من الأعضاء وتم تشكيل اللجان العاملة في النادي خلال اجتماع اللجنة التنفيذية الأخير, وبالنسبة لي شخصياً أفكر بعدة مشاريع، منها الإعلامية في دول الاستثمارات .
صفوان الهندي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى