صحة

“الديتوكس” حمية صحيّة تخلّص جسمك من السموم

أصبح نظام الديتوكس من أكثر طرق الحمية شيوعاً لتحسين الصحة، وتعزيز جهاز المناعة، فهو الطريقة المثلى لتخليص الجسم من السموم، نتيجة الأطعمة المصنّعة والإضافات الكيميائية في بعض الأطعمة، التي تؤدي إلى الشعور بالكسل والخمول والصداع والنوم المفرط، وتقلل من قدرة الكلى والكبد على أداء وظيفتها الطبيعية.

وعند البدء بالديتوكس لا تشعر نفسك أنك في مرحلة حرمان قسرية، بل عليك الاستمرار لأنك تبحث عن جسم صحي بالابتعاد عن الغذاء المضر بالصحة من وجهة نظر محمود، الذي اتبع الديتوكس لمدة سبعة أيام كفترة نقاهة، وجرّب أغذية لم تكن ضمن خياراته، بعد أن فشل سابقاً باتباع نظام صحي لأكثر من ثلاثة أيام، لأن تفكيره كان فقط في الممنوعات والمسموحات، لذلك غيّر مفهومه الخاطئ واتبع الديتوكس الذي لا يحرمه من أي قيمة غذائية، ويبعده عن المنتجات الحيوانية والمواد المعلبة وهي مغامرة لتجربة أغذية مفيدة للجسم.

وتوافقه الرأي سماح التي قررت الاهتمام بصحتها مؤخراً، بعد أن أصبحت تلتقط العدوى بسرعة، وتتعرض للمرض كثيراً خلال العام في مدة لا تزيد على ثلاثة أشهر، لذلك وجدت أنّ خير ما تبدأ به هو الديتوكس، الذي لا يحرمها من أي نوع من الغذاء، ويطهر جسمها من السموم، ويقوي مناعتها، وتناول الوجبات الرئيسة الخفيفة، واتباع المعلومات والأفكار الصحية وكانت النتائج إيجابية.

بدورها وضحت اختصاصية التغذية الدكتورة ثواب الغبرا: الديتوكس حمية تنظيفية مفيدة للجسم يتم خلالها إيقاف تناول الأطعمة التي تسبب عسر هضم و تشكل عبئاً على الجهاز الهضمي و إدخال مواد منظّفة تكوّن معقدّات مع السموم داخل الجسم و تنطرح خارجه وهو الهدف الرئيس من الحمية .

وتضيف الدكتورة ثواب: هناك بعض اختصاصيي التغذية يرون أنّ حمية الديتوكس خزعبلات وموضة، يتبعها بعضهم كنوع من أنواع الريجيم وهي فكرة خاطئة، لأن كل إنسان بحاجة إلى هذه الحمية، وأفضل ديتوكس للجسم هو الصيام، ونحن نجري لأجسامنا سنوياً حمية دورية خلال شهر رمضان، بحيث نتبع الأسس الصحية والسليمة خلال فترة الصيام، وأن نتناول وجبات طعام خفيفة، كي لا نحتاج أنظمة ديتوكس أخرى خلال السنة.

وبالنسبة للفئات العمرية التي تستطيع القيام بحمية الديتوكس تقول الدكتوراه ثواب: أنا أنصح بها بعد سن 18 و ليس خلال فترة النمو لأن الأطفال أجسامهم لا تحتوي على نسب عالية من السموم، أما عن فوائد الديتوكس ومضاعفاته ومخاطره على الصحة تؤكد الدكتوراه ثواب أن له فوائد عديدة أهمها زيادة نضارة الخلايا بشكل عام، وزيادة المناعة في الجسم إضافة إلى تجديد حيوية الخلايا، ومن سلبياته في حال اتباعه لمدة طويلة أنه يسبب كسلاً في الجهاز الهضمي، ويضعف الخلايا و يأخذ من طاقة الأشياء الأساسية في الجسم مثل البروتينات المناعية و الكولاجينات العضلية.

و عن تأثير حمية الديتوكس في إنقاص الوزن تتابع ثواب: الهدف الأساس منه ليس إنقاص الوزن كما هو شائع، بل إعادة حيوية الخلايا وقيامها بعملها الطبيعي، فالاستقلاب لا يرتبط بإنقاص الوزن، بل بإعادة أداء وظيفة الخلية وترتيب حيوية الجسم، لكن من إيجابيات هذه الحمية تحسين حرق الخلايا الدهنية، التي تؤدي إلى خسارة الوزن بشكل أسلس وأسهل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى